صفحة رئيسية

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

 إخوتي الطلبة وعشاق اللغة العربية الأعزاء  الأحباء.....

 أرحب بكم جميعا –أينما كنتم- على هذا الموقع الذي تم تصميمه ليكون ملتقانا جميع عشاق اللغة العربية من الإندونيسيين خاصة وأبناء المسلمين من كل أنحاء العالم عامة. وجاءت فكرة إنشاء هذا الموقع لتحقيق مهمة بسيطة أراها عظيمة وهي أن يكون مكانا نتبادل فيه الإفادة والاستفادة ونسد فيه فجوة الاتصال بيننا لنتقدم معا في رفع مستوى تعليم اللغة العربية وتعلمها....

وهذا الموقع بكل ما فيه من المعلومات لا يدعي أن يكون مرجعا يستند إليه ويعتمد عليه متعلمو اللغة العربية، إنما هو باب تفتحه الرغبة في تحمل مسئولية نشر اللغة العربية وحمايتها والحفاظ  عليها ليدخل منه كل عشاق هذه اللغة إلى عالم يتحملون فيه المسئولية نفسها. هذه اللغة كلما تمر الأيام كلما تتعرض للمحن فإن لم نتحمل مسئولية حمايتها ونتعاون في الحفاظ عليها ماتت رغم حياتها وانقرضت رغم بقائها. كلا... لأنها لغة ينطق بها كتاب الله والرسول الذي دعا إليه. وهي أثمن ما أورثتنا حضارتنا الإسلامية....... وهي لغة نعيشها أينما كنا، ولغة.....  

 إذا وقعت على أسماعنا     #   كانت لنا بردا على الأكباد

 ستظل رابطة تؤلف بيننا    #   فهي الرجاء لناطق الضاد

 

في سبيل لغة الضاد

د. نصرالدين إدريس جوهر

 

 

Pasien Lumpuh Membaca Al-Qur’an

(Sebuah Kisah Nyata)

 

Seorang pasien mengalami kelumpuhan total berbaring kaku di sebuh rumah sakit. Seluruh tubuhnya tidak bisa digerakkan. Tapi setiap kali merasa ada orang yang lewat di depan kamarnya ia berteriak memanggil berharap orang tersebut mendekatinya.

Seseorang kemudian heran dengan teriakannya lalu mendekatinya. Ternyata di pembaringannya pasien ini minta dipasang di depannya papan kayu yang menjepit sebuah mushaf al-Qur’an yang terbuka dan tinggal dibaca. Ia tiada henti membaca ayat-ayat yang terpampang di hadapannya tersebut.  Setiap kali selesai membacanya ia mengulanginya lagi. Itu dilakukannya terus menerus. Karena ia tidak mampu menggerakkan tangannya untuk membuka halaman berikutnya. Maka ketika orang tadi mendekatinya, dengan penuh harap ia segera memintanya untuk membuka halaman berikutnya. Dan ketika orang tersebut memenuhi permintaannya, segera wajahnya tampak berbinar senang dan langsung mulai membacanya.

Orang tadi tertegun melihat yang dilakukan sang pasien. Tak terasa air matanya menetes. Hatinya merasakan betapa besar keinginan pasien ini membaca al-Qur’an, namun untuk itu betapa ia harus berteriak mencari orang yang membukakan al-Qur’an untuknya.

(Sumber: Muhammad Abdurrahman al-Arifi, “fi Bathni al-Hut” Riyadh, 1423 H).

 

 

Share

Penghargaan / جائزة

المدونة / Tulisan Blog

كتاب جديد / Buku Baru

 

حكمة / Hikmah

زوار / Pengunjung