صفحة رئيسية

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

 إخوتي الطلبة وعشاق اللغة العربية الأعزاء  الأحباء.....

 أرحب بكم جميعا –أينما كنتم- على هذا الموقع الذي تم تصميمه ليكون ملتقانا جميع عشاق اللغة العربية من الإندونيسيين خاصة وأبناء المسلمين من كل أنحاء العالم عامة. وجاءت فكرة إنشاء هذا الموقع لتحقيق مهمة بسيطة أراها عظيمة وهي أن يكون مكانا نتبادل فيه الإفادة والاستفادة ونسد فيه فجوة الاتصال بيننا لنتقدم معا في رفع مستوى تعليم اللغة العربية وتعلمها....

وهذا الموقع بكل ما فيه من المعلومات لا يدعي أن يكون مرجعا يستند إليه ويعتمد عليه متعلمو اللغة العربية، إنما هو باب تفتحه الرغبة في تحمل مسئولية نشر اللغة العربية وحمايتها والحفاظ  عليها ليدخل منه كل عشاق هذه اللغة إلى عالم يتحملون فيه المسئولية نفسها. هذه اللغة كلما تمر الأيام كلما تتعرض للمحن فإن لم نتحمل مسئولية حمايتها ونتعاون في الحفاظ عليها ماتت رغم حياتها وانقرضت رغم بقائها. كلا... لأنها لغة ينطق بها كتاب الله والرسول الذي دعا إليه. وهي أثمن ما أورثتنا حضارتنا الإسلامية....... وهي لغة نعيشها أينما كنا، ولغة.....  

 إذا وقعت على أسماعنا     #   كانت لنا بردا على الأكباد

 ستظل رابطة تؤلف بيننا    #   فهي الرجاء لناطق الضاد

 

في سبيل لغة الضاد

د. نصرالدين إدريس جوهر

 

 

جهاز النطق وأعضاؤه

(Alat Ucap dan Organ Bicara)

 

مفهوم أعضاء النطق

"جهاز النطق" مصطلح يشير إلى الأجهزة البشرية بين الشفتين والرئتين التي تساهم في عملية تكوين الأصوات الكلامية. وجهاز النطق يتكون من "أعضاء النطق" وهي الأعضاء التي تشترك بشكل مباشر في عملية إصدار الأصوات الكلامية. وجهاز النطق وأعضاؤه موجودة في الرأس والعنق والصدر وحدد اللغويون أنها تنحصر على ما بين الشفتين في الرأس والرئتين في الصدر.

تعد جهاز النطق وأعضاؤه من أهم مباحث الدراسات الصوتية إذا إنه مصدر يخرج من خلاله الصوت اللغوي أو نقطة يتكون عندها الصوت اللغوي. والنطق بصوت من الأصوات يتطلب وضعا معينا ومحددا في عضو من أعضاء النطق أو تحريك وتفعيل هذا العضو بطريقة معينة. والاختلاف في طريقة تحريك أعضاء النطق أو الاختلاف في أوضاعها يؤدي إلى الاختلاف مخارج الأصوات وصفاتها وعليه تتنوع الأصوات اللغوية وتنقسم.

ويتكون جهاز النطق من أعضاء النطق التي تنقسم من حيث صفاتها إلى الأعضاء الثابتة والأعضاء المتحركة. فالمتحركة منها: الشفاه، واللسان بأجزائه، والطبق،  والهاة، والوتران الصوتيان في الحنجرة. أما الثابتة فمنها: الأسنان، واللثة، والغار. 

وعليه ينقسم جهاز النطق من حيث مواضعه إلى: (1) الأجهزة فوق الحنجرة (Supraglottal/Diatas Kerongkongan) وتشمل التجويف الحلقي والتجويف الفموي والتجويف الأنفي. (2) الأجهزة في الحنجرة (Glottal/Dalam Kerongkongan) ومن ضمنها الوتران الصوتيان. (3) الأجهزة تحت الحنجرة (Subglottal/Di Bawah Kerongkongan) وتشمل الرئتين والقصبة الهوائية.

وفيما يلي جهاز النطق البشري وأعضاؤه:

 

  1.  

الشفتان العليا والسفلى

Lips / Bibir atas dan bawah

  1.  

الأسنان العليا والسفلى

Teeth / Gigi

  1.  

اللثة (مقدم الحنك)

Teeth-ridge / Gusi

  1.  

الغار (الحنك الصلب/وسط الحنك)

Hard Palate / Langit-langit keras

  1.  

الطبق (الحنك اللين/أقصى الجنك)

Soft Palate / Langit-langit lunak

  1.  

اللهاة

Uvula / Tekak, anak lidah

  1.  

ذلق اللسان (حد اللسان)

Tip of Tongue / Ujung lidah

  1.  

طرف اللسان

Blade of Tongue / Pinggir lidah

  1.  

مقدم اللسان

Front of Tongue / Tengah Lidah

  1.  

مؤخر اللسان (أقصى اللسان)

Back of Tongue / Pangkal lidah

  1.  

جذر اللسان (أصل اللسان)

Root of Tongue / Akar lidah

  1.  

الحلق

Pharynx / Tenggorokan

  1.  

لسان المزمار

Epiglottis

  1.  

موقع الوترين الصوتيين

Position of Vocal Cords/Posisi pitasuara

  1.  

منطقة الحنجرة (من الأمام)

Position of Larynx / Kerongkongan

  1.  

القصبة الهوائية

Windpipe / Pipa udara

  1.  

الرئتان

Lungs / Paru-paru

 

فيما يلي بيان موجز عن جهاز النطق وأعضاؤه:

  1. الرئتان (Lungs/Paru-Paru):

هما عبارة عن كيسين على شكل مخروطي يتم بداخلهما استبدال الأكسجين الموجود في هواء الشهيق بغار ثاني أكسيد الكربون الذي يطرحه الجسم، وتتحرك هاتنا الرئتان بوساطة الضغط المتسلط عليهما من قبل الحجاب الحاجز والقفص الصدري، فتتم بذلك عملية الشهيق والزفير.

  1. القصبة الهوائية (Trachea/Windpipe/Pipa Udara):

عبارة عن أنبوبة مكونة من غضاريف على شكل حلقات غير مكتملة من الخلف، متصل بعضها ببعض عن طريق غشاء مخاطي، وقطر القصبة الهوائية يتراوح بين 2 سم و 2,5 سم وطولها حوالي 11 سم وتنقسم من أسفل إلى فرعين يدخل كل فرع إلى رئة من الرئتين (اليمنى واليسرى).

 الحنجرة (Larynx/Kerongkongan):

هيعبارة عن صندوق غضروفي يقع في أعلى القصبة الهوائية وتتألف من ثلاثة غضاريف:

  • غضروف  Tiroidناقص الاستدارة من الخلف وعريض بارز من الأمام. ويعرف الجزء البارز منه بتفاحة آدم ويكون عند الرجال أكثر بروزا منه عند النساء.
  • غضروف كامل الاستدارة (Krikoid)
  • النسيجان الخلفيان الهرميان (Aritenoid)، ويتكون من قطعتين فوق الغضروف الثاني من الخلف ويمكنهما أن ينزلقا وأن يستديرا في أوضع مختلفة.

إلى جانب هذه الأجزاء الثلاثة يقع في الحنجرة الوتران الصوتيان (Pita Suara) وهما في الحقيقة شريطان من العضلات يتصل بهما نسيج، وهما يمتدان أفقيا من الخلف إلى الأمام حيث يلتقيان عند ذلك البروز الذي سمي بتفاحة آدم، ويكونان قابلين للحركة أفقيا من الخلف حيث يتصلان بغضاريف النسيج الخافي الهرمي.

                وبين الوترين الصوتيين فراغ أو فتحة تسمى بالمزمار (Glottis)، وفتحة المزمار تنبسط وتنقبض بنسب مختلفة مع الأصوات، وعلى هذا تترتب نسبة شد الوترين واستعدادهما للاهتزاز، فكلما زاد توترها زادت نسبة اهتزازها في الثانية، وتبعا لذلك تختلف درجة الصوت أو طبقته. وللمزمار غطاء يسمى عادة لسان المزمار ووظيفته الأصلية أن يكون بمثابة صمام يحمي طريق التنفس في أثناء عملية البلع (أنيس، 1999م: 19).

                يهتز الوتران الصوتيان عن طريق الانبساط والانقباض. عندما ينبسطان يتركان فراغا أو فتحة تسمى بالمزمار. وانبساط الوترين وانقباضها يسمى بالذبذبة(Gelombang) . وانبساط واحد يليه انقباض يعادل ذبذبة واحدة. وعدد الذبذبات في الثانية تسمى درجة الصوت أو طبقته(Frekuensi Bunyi) . فإذا قيل أن الصوت ذو 141 درجة فذلك يعني أن الوترين الصوتيين يتذبذبان 141 مرة في الثانية عند النطق بهذا الصوت (مصلح، 2011: 33).

                وللوترين الصوتيين ثلاثة أوضاع يترتب على كل منها حدوث أنواع مختلفة من الأصوات، وهذه الأوضاع الثلاثة هي:

  • وضع الارتخاء التام (فتحة الحنجرة)، ويكون الوتران الصوتيان في حالة الابتعاد. ويمر الهواء من الرئتين بالحنجرة بدون عائق وتحدث في هذه الحالة الأصوات المهموسة (Tidak Bersuara)، مثل: ث، ف، ت، ط، س، ص، ش، ك، خ، ق، ح، هـ، في اللغة العربية. أو p, f, t, s, c, sy, k, h, في اللغة الإندونيسية.
  • وضع الذبذبة (القفل غير التام للحنجرة)، ويكون الوتران الصوتيان في حالة الاهتزاز، والوتران في هذه الحالة مهتزين غير مغلقين. والهواء من الرئتين يمكن أن يفتح المزمار ويغلقه بسهولة، فتحدث بذلك الأصوات المجهورة(Bersuara) ، مثل: ب، م، و، ذ، ظ، ض، د، ز، ل، ن، ر، ج، غ، ع في اللغة العربية. أو b, m, w, v, d, z, l, n, r, j, g في اللغة الإندونيسية.
  • وضع الامتداد وحبس الهواء تماما (القفل التام للحنجرة)، ويكون الوتران الصوتيان مغلقين، والهواء من الرئتين لا يمكن أن يمر إلا بضغط قوي، وتحدث عند هذا الضغط القوي صوت شديد مثل الهمزة في اللغة العربية أو k في اللغة الإندونيسية واللغة الإنجليزية.

         

  1. التجاويف فوق الحنجرة (Rongga Diatas Kerongkongan):

هي تمثل حجرة الرنين التي تعمل على تضخيم الأصوات بعد مرورها بالوترين الصوتيين في الحنجرة. والتجاويف التي تقع فوق الحنجرة ثلاثة هي:

  • التجويف الأنفي  (The Nasal Cavity/Rongga Hidung)
  • التجويف الفموي (The Mouth Cavity/Rongga Mulut)
  • ·     التجويف الحلقي (The Pharyngeal Cavity/Rongga Kerongkongan)

 

  1.  اللسان (Tongue/Lidah)

يعد اللسان جهازا بالغ الأهمية في نطق الأصوات الإنسانية، وهو عضو مرن كثير الحركة داخل الفم، يتألف تركيبه من عدد كبير من العضلات التي تمكنه من التحرك والانكماش والامتداد والتلوي في كل اتجاه. وهو بمرونته يشكل تقطة الارتكاز لإخراج معظم الأصوات اللغوية عند التقائه بأي عضو من أعضاء جهاز النطق. 

واللسان له خمسة أجزاء هي:

  1. ذلق اللسان أو حد اللسان
  2. طرف اللسان
  3. مقدم اللسان أو وسط اللسان
  4. مؤخر اللسان أو أقصى اللسان
  5. جذر اللسان أو أصل اللسان

 

هذه الأجزاء الخمسة من اللسان تشترك كأعضاء النطق المتحركة في النطق بمعظم الأصوات. يوضح الجدول التالي الأصوات التي يشترك في النطق بها كل من هذه الأجزاء الثلاثة:

الرقم

جزء اللسان

الأعضاء التي تشترك معه

الأصوات الصادرة

 

1.

 

ذلق اللسان

الأسنان العاليا والسفلى

/ث/، /ذ/، /ظ/.

الأسنان العليا واللثة

/ت/، /د/، /ط/، /ض/، /ل/، /ن/.

اللثة

/ز/، /س/، /ص/، /ر/.

2.

طرف اللسان

الغار

/ج/، /ش/.

3.

مقدم اللسان

الغار

/ي/.

4.

أقصى اللسان

الطبق

/ك/، /غ/، /خ/، /و/.

 

اللهاة

/ق/.

5.

جذر اللسان

 

/ح/، /ع/.

 ملحوظة: هناك أصوات لا يشترك اللسان في تكوينها بشكل مباشر وهي الأصوات الشفتانية: /ب/، /م/، والأصوات الشفهية الأسنانية: /ف/، والأصوات الحنجرية: /ء/، /هـ/.

 

  1. سقف الحنك (Palate/Langit-Langit Mulut)

هو الجزء المقابل للسان والذي يتصل به في أوضاع محددة لإصدار أصوات معينة، وهو ينقسم إلى أربعة أقسام، هي:

  1. اللثة (Alveolae/Langit depan atau Gusi): ويطلق عليه أيضا أصول الثنايا العليا.
  2. الغار (Palate/Langit-langit Keras): وهو الجزء الصلب من سقف الحنك
  3. الطبق (Soft Palate/Langit-langit Lunak): وهو الجزء اللين الرخو من سقف الحنك.
  4. اللهاة (Uvula/Anak Lidah/Tekak): وهو الجزء الأخير من سقف الحنك, ويكون متحركا، وعند التقائها بجدار الحلق يتم سد التجويف الأنفي فيخرج جميع الهواء من الرئتين من الفم وتصدر الأصوات الفموية. وعندما تهبط إلى الأسفل  تسمح للهواء بالمرور بالتجويف الأنفي وذلك يحصل عند النطق  بالأصوات الأنفية.

 

هذه الأجزاء الأربعة للحنك هي أعضاء النطق الثابتة التي تشترك بشكل سلبي (بالتعاون مع أعضاء النطق الأخرى) في تكوين الأصوات، كما يتضح من الجدول التالي: 

 

الرقم

جزء الحنك

الأعضاء التي تشترك معها

الأصوات الصادرة

1.

اللثة

ذلق اللسان

/ز/، /س/، /ص/، /ر/.

ذلق اللسان والأسنان

/ت/، /د/، /ط/، /ض/، /ل/، /ن/.

2.

الغار

طرف اللسان

/ج/، /ش/.

وسط اللسان

/ي/.

3.

الطبق

أقصى اللسان

/ك/، /غ/، /خ/، /و/.

4.

اللهاة

أقصى اللسان

/ق/.

 

  1. الأسنان (Dental/Gigi):

وهي الأسنان العليا التي هي عضو النطق الثابت والأسنان السفلى التي هي عضو النطق المتحرك، ولكل وظيفة مهمة في عملية تكوين الأصوات. إلا أنها لا تكون الأصوات وحدها، إنما تتعاون مع أعضاء النطق الأخرى. يوضح الجدول التالي الأعضاء التي تتعاون معها الأسنان والأصوات التي تكونها بهذا التعاون:

 

الرقم

الأسنان

الأعضاء التي تتعاون معاها

الأصوات التي تكونها

1.

الأسنان العليا

والشفة السفلى

/ف/.

2.

الأسنان العليا والسفلى

ذلق اللسان

/ث/، /ذ/، /ظ/.

3.

الأسنان

ذلق اللسان واللثة

/ت/، /د/، /ط/، /ض/، /ل/، /ن/.

 

  1. الشفتان (Labial/Bibir Atas-Bawah)

تعد الشفتان من أعضاء النطق المتحركة اللتان يمكن أن تتحركا في كل الاتجاه وتتخذان أوضاع مختلفة عند النطق بالأصوات. فمرة تنطبقان انطباقا محكما فلا يمكن للهواء عند ذلك من التسرب ثم تنفرجان بسرعة فيندفع الهواء خارجا عبرهما- محدثا صوتا انفجاريا كما هو الحال عند النطق بالباء. ومرة تستديران كما هو الحال عند النطق بالضمة، وأخرى تنفرجان انفراجا كبيرا كما هو الحال عند النطق بالكسرة.

والشفتان قد تكونان مخرجا لبعض الأصوات إذ إنهما تشتركان بشكل مباشر في تكوينها كما هو الحال في الصوتين الشفتانيين: /ب/، /م/. وقد تتحركان متخذتين أشكال أو أوضاع معينة تصاحب تكوين بعض الأصوات كأن تستديرا عند النطق بالواو والضمة وتنفرجا عند النطق بالفتحة والكسرة.

يوضح الجدول التالي حركات الشفتين وأوضاعهما والأصوات التي تصاحبها أو تتكون بها:

 

الرقم

أوضاع الشفتين

الأصوات التي تتكون بها

1.

منطبقتان (Terkatup)

/ب/، /م/.

2.

مستديرتان(Melingkar)

/ص/، /ض/، /ط/، /ظ/، /و/، والضمة.

3.

منفرجتان(Terbuka)

بقية الصوامت، والحركتان الفتحة والكسرة.

 

 

 

 

 

أسئلة للمناقشة والتدقيق

 

  1. ما معنى جهاز النطق؟
  2. ما معنى أعضاء النطق؟
  3. أعضاء النطق تسمية مجازية، بيّـن.
  4. اذكر أعضاء النطق المتحركة.
  5. اذكر أعضاء النطق الثابتة.
  6. ما هي أعضاء النطق من حيث مواضعها؟
  7. اذكر الغضاريف التي تتكون منها الحنجرة.
  8. أين يقع الوتران الصوتيان؟
  9. بين أوضاع الوترين الثلاثة.
  10. ما هي الأصوات التي تصدر عند فتح الحنجرة؟
  11. ما هي الأصوات التي تصدر عند القفل غير التام للحنجرة؟
  12. ما هي الأصوات التي تصدر عند القفل التام للحنجرة؟
  13. ما هي تجواويف فوق الحنجرة؟
  14. اذكر أجزاء اللسان الخمة.
  15. اذكر الأعضاء التي تشترك مع ذلق اللسان في إصدار الصوت.
  16. اذكر أجزاء الحنك.
  17. اذكر أوضاع الشفتين الثلاثة.

 

 

Share

Penghargaan / جائزة

المدونة / Tulisan Blog

كتاب جديد / Buku Baru

 

حكمة / Hikmah

زوار / Pengunjung