الأصوات / fonologi

الصوت وكيف يحدث

(Bunyi dan Prorses Terjadinya)

 

ما هو الصوت وكيف يحدث؟

يحاول العلماء المعنيون بدراسة اللغة تحديد ما يعنيه "الصوت" فوضعوا تعريفات لهذا المصطلح تباينت بين قديمهم وحديثهم. ومن بين القدماء ابن سينا الذي  عرف الصوت بأنه "تموج الهواء ودفعه بقوة وسرعة من أي سبب كان". أما المحدثون فمنهم إبراهيم أنيس  الذي عرف الصوت بأنه  "ظاهرة طبيعية ندرك أثرها دون أن ندرك كنهها".

الصوت لا يأتي من فراغ، إنما هو يحدث مع وجود أسباب. وهناك ثلاثة شروط لا بد من توافرها لحدوث الصوت، وهي:

  1. مصدر الطاقة (Source of energy/Sumber energi) وهو يتمثل في القوة أو الحركة أو الضربة التي تسبب حركة الشيء واهتزازه
  2. جسم مهتز أو متذبذب (Vibrating body/Benda bergetar) وهو يتمثل في الأشياء التي تهتز بسبب وجود الحركة أو الضربة التي تصيبها.
  3. وحجرة الرنين (Resonator/Ruang resonansi) وهي وسط غازي (أو سائل أو صليب) يتذبذ بوساطته الصوت الصادر من الجسم المهتز، وهو الذي يجعل الصوت مسموعا.

يمكن توضيح ما سبق ذكره بعملية حدوث الصوت في الآلة الموسيقية الغيتار. فحينما ضربت أوتار الغيتار اهتزت هذه الأوتار فصدر منها الصوت وتذبذب بواسطة ثقبته. توافرت في هذه العملية الشروط الثلاثة المذكورة لحدوث الصوت، حيث أن ضربة أوتار الغيتار أو لمستها بمثابة مصدر الطاقة (الشرط الأول)، وأوتاره المهتزة بمثابة الجسم المهتز (الشرط الثاني)، وثقبته التي يتذبذب فيها صوته بمثابة حجرة الرنين (الشرط الثالث).    

 

كيف يحدث الصوت عند الإنسان ؟

إن عملية حدوث الصوت ونطقه عند الإنسان – شأنها عند غيره – تستلزم الشروط الثلاثة المتقدم ذكرها وهي مصدر الطاقة والجسم المهتز وحجرة الرنين. وتبدأ هذه العملية باندفاع الهواء أو النفس من الرئتين ثم يمر بالحنجرة التي فيها وتران صوتيان فالتقاء هذين الوترين الصوتيين يحدث الاهتزازات التي تخرج من الفم أو الأنف، ثم تنتقل خلال الهواء الخارجي على شكل الموجات الصوتية مبتعدة عن الجسم المهتز حتى تصل إلى أذني السامع.

والوتران الصوتيان لهما أوضاع مختلفة ولا يهتزان إذا كان متباعدبن. إنما يهتزان إذا كان متقاربين وذلك عندما يضرب بهما الهواء المندفع من الرئتين. واهتزازهما هذا هو الذي يحدث الصوت. ثم يتضخم هذا الصوت ويصبح مسموعا عندما يبتعد عن الوترين المهتزين ويمران بتجاويف الحنجرة والفم أو الأنف،  ثم يخرج  إما من الفم أو من الأنف، ثم يتذبذب على الهواء، ثم يصل إلى أذني السامع.

من باب التوضيح يمكن وصف عملية حدوث الصوت ونطقه عند الإنسان على الترتيب الآتي:

  1. يندفع الهواء أو النفس من الرئتين متجها إلى الحنجرة.
  2. في الحنجرة يمر الهواء بالوترين الصوتيين.
  3. مرور الهواء يسبب اهتزاز الوترين الصوتيين.
  4. اهتزاز الوترين الصوتيين يحدث الصوت أو يكونه.
  5. يتذبذب الصوت من خلال التجويف الحلقي، ثم التجويف الفموي أو التجويف الأنفي.
  6. يخرج الصوت إما من الفم أو من الأنف ليكون مسموعا.

ويتضح من هذه العملية توافر الشروط الثلاثة لحدوث الصوت وهي مصدر الطاقة والجسم المهتز وحجرة الرنين. أما مصدر الطاقة فيتمثل في الرئتين اللتان يندفع منهما الهواء متجها إلى الحنجرة. وأما الجسم المهتز فيتمثل في الوترين الصوتيين في الحنجرة الذي يهتزان عندما يضرب بهما الهواء من الرئتين. وأما حجرة الرنين فيتمثل في التجويف الحلقي والتجويف الفموي والتجويف الأنفي التي يتذبذب ويخرج منها الصوت الصادر من اهتزاز الوترين. 

 

لماذا يختلف الصوت عند الإنسان ؟

يختلف الصوت الذي ينطقه الإنسان درجةً وطبقةً ويرجع ذلك إلى ما لديهم من القدرة على ضبط طبقة الصوت. هذه القدرة تمكن الإنسان من ضبط درجات اهتزاز الوترين الصوتيين عن طريق زيادة أو تقليل التوتر فيهما. إذا زاد التوتر في الوترين زاد اهتزازهما وإذا زاد الاهتزاز ارتفعت طبقة الصوت أو درجته، في حين إذا قل التوتر قل معه الاهتزاز فانخفضت طبقة الصوت ودرجتها تبعا لذلك.   

وقدرة الإنسان على ضبط طبقة الصوت تتأثر بحالة تشريحية للوترين الصوتيين التي تختلف خاصة بين النساء والرجال وبين الأطفال والكبار. من الملاحظ أن الوترين الصوتيين عند الأطفال والنساء أقصر وأصغر من الكبار والرجال، مما يؤدي إلى زيادة في سرعة توترهما وكثرة اهتزازما في الثانية. فكلما كان الوتران الصوتيان قصيرين وصغيرين كلما كان توترهما سريعا واهتزازاتهما كثيرة، وكلما كانت الاهتزازات كثيرة كلما كانت طبقة الصوت ودرجتها مرتفعة. والطفل عندما يصل البلوغ يزداد وترانه الصوتيان طولا وضخمة مما يجعل صوته عميقا أقرب إلى الرجال منه إلى النساء. 

إلى جانب ذلك،  إن القدرة على ضبط طبقة الصوت تختلف من شخص لآخر، فصوت المطرب أو القارئ على سبيل المثال أجمل من غيرهما. هذا الاختلاف ليس بسبب الاختلاف في حالة الوترين التشريحية، إنما السبب هو ما اختصا به من القدرة الاستثنائية على تكييف الهواء الصاعد من الرئتين وتكييف الوترين الصوتيين وإخضاعهما لإصدار ألوان معينة من الصوت أو طبقة معينة منه.

 

أسئلة استيعابية

  1. ما معنى الصوت؟
  2. ما هي شروط حدوث الصوت؟
  3. بين عملية حدوث الصوت.
  4. كيف يحدث الصوت لدى الإنسان؟
  5. متى يحدث الوتران الصوتيان الصوت؟
  6. بين كيف يؤثر الوتران الصوتيان على ارتفاع طبقة الصوت وانخفاضها.
  7. ما الذي يؤثر في قدرة الإنسن على ضبط طبقة الصوت؟

 

Share

Penghargaan / جائزة

المدونة / Tulisan Blog

كتاب جديد / Buku Baru

حكمة / Hikmah

آخر تعليقات / Latest Comments

زوار / Pengunjung